خدمات اجتماعية … والخط الساخن – فادي صالح

خدمات اجتماعية … والخط الساخن

dsc00060up1[1]

فادي صالح – مجلة نجوم سورية

ذات يوم وانا انتظر دوري في عيادة الطبيب وانا اتصفح جريدة اعلانية لفت انتباهي اعلان تظهر فيه فتاة واقفة بطريقة ملفتة. وفي زاوية الاعلان اليسارية مكتوب (( خدمات اجتماعية)) وفي باقي الاعلان تتوزع ارقام هواتف متشابهة وتختلف بالأرقام الأخيرة.
وأول ما تبادر الى ذهني انا هذا ما هو الا اعلان ترويجي لمحادثة الفتيات الرخيصات كما هو الحال في بعض اعلانات الجرائد الاوروبية او الغربية بشكل عام، ولكن هل يعقل ان نصل الى هذا الانفتاح الشديد بهذه السرعة؟

https://i2.wp.com/images.alwatanvoice.com/news/large/9998297469.jpg?w=620

قررت ان أبحث أكثر عن مضمون الاعلان وعن موضوع الخطوط الساخنة التي باتت تظهر بأشكال مختلفة مثل (( اتصل .. دردش .. فش خلقك وانبسط … )) وعن هذه المكالمات التي تكلف ( 25 ليرة سورية ) للدقيقة الواحدة والتي لن تكون بهذا الغلاء الا اذا كانت هذه المكالمات “ضاربة”.
وبعد بحثي الليس بطويل وجدت مقالاً نشر في مجلة ( الاقتصاد ) السورية بعنوان (( اقتصاد الدعارة )) واذا بهذا المقال يتطرق الى موضوع الخط الساخن بشكل شبه رئيسي، اذ يخبرنا المقال بالقضية التي أثارها النائب في مجلس الشعب السوري السيد ( محمد حبش ) حيث قال “ان هذا عملياً ترويج للدعارة بشكل واضح، وهناك اقتصاد طفيلي يسيء للمجتمع وهو اقتصاد مدمر للأخلاق ويروج للبغاء وشبكات الشقق المفروشة والفنادق!”

وبعد مطالبة الحكومة بمنع مثل هذه الشبكات اتخذ وزير الداخلية اجراءات مباشرة لمنع تسلل الدعارة الى خطوط الشبكة الذكية، لكن ذلك لم يكن مرضياً لأخطبوط الدعارة، اذ استمرت هذه الاعلانات بالظهور ولكن بصيغة أخرى “قانونية” حيث ظهرت اعلانات تقول : (( نحتاج لسيدات للرد على الهاتف مقابل 200 ليرة في الساعة )) أي مالا يحصله أعضاء البرلمان (( حسب تعليق النائب حبش )) ..

https://i0.wp.com/www.alhodhode.com/content_images/images_34__thumb.jpg?w=620

واذا ما سألنا أنفسنا : ما الذي يدفع قيام مثل هذه الشبكات والأهم من ذلك مالذي يدفع الفتيات للقيام بهذا العمل ؟؟ أعتقد ان الجواب بالتأكيد سيكون (( الدافع المادي)) الذي تسعى اليه كل فتاة او تساق اليه سوقاً احياناً، وبالتالي أصبحت هذه المهنة تجارة رابحة لها شبكاتها وانتشارها الذي يصعب أن تخلو منه دولة في هذا العالم حتى بلد كسوريا …

صورة

%d مدونون معجبون بهذه: